الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معجزة المسيح الأولى تحويل الماء إلى خمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mgdy-f
خادم منتدى المرئيات
خادم منتدى المرئيات
avatar

عدد الرسائل : 475
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 26/09/2007

مُساهمةموضوع: معجزة المسيح الأولى تحويل الماء إلى خمر   الخميس سبتمبر 18, 2008 12:27 pm


الرد على شبهة: معجزة المسيح الأولى تحويل الماء إلى خمر
.
النص المعترض عليه هو من انجيل يوحنا 2 : 1-11





أقتباس كتابي
1 وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ كَانَ عُرْسٌ فِي قَانَا الْجَلِيلِ وَكَانَتْ أُمُّ يَسُوعَ هُنَاكَ.
2 وَدُعِيَ أَيْضاً يَسُوعُ وَتلاَمِيذُهُ إِلَى الْعُرْسِ.
3 وَلَمَّا فَرَغَتِ الْخَمْرُ قَالَتْ أُمُّ يَسُوعَ لَهُ: «لَيْسَ لَهُمْ خَمْرٌ».
4 قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «مَا لِي وَلَكِ يَا امْرَأَةُ! لَمْ تَأْتِ سَاعَتِي بَعْدُ».
5 قَالَتْ أُمُّهُ لِلْخُدَّامِ: «مَهْمَا قَالَ لَكُمْ فَافْعَلُوهُ».
6 وَكَانَتْ سِتَّةُ أَجْرَانٍ مِنْ حِجَارَةٍ مَوْضُوعَةً هُنَاكَ حَسَبَ تَطْهِيرِ الْيَهُودِ يَسَعُ كُلُّ وَاحِدٍ مِطْرَيْنِ أَوْ ثلاَثَةً.
7 قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «امْلَأُوا الأَجْرَانَ مَاءً». فَمَلَأُوهَا إِلَى فَوْقُ.
8 ثُمَّ قَالَ لَهُمُ: «اسْتَقُوا الآنَ وَقَدِّمُوا إِلَى رَئِيسِ الْمُتَّكَإِ». فَقَدَّمُوا.
9 فَلَمَّا ذَاقَ رَئِيسُ الْمُتَّكَإِ الْمَاءَ الْمُتَحَوِّلَ خَمْراً وَلَمْ يَكُنْ يَعْلَمُ مِنْ أَيْنَ هِيَ - لَكِنَّ الْخُدَّامَ الَّذِينَ كَانُوا قَدِ اسْتَقَوُا الْمَاءَ عَلِمُوا - دَعَا رَئِيسُ الْمُتَّكَإِ الْعَرِيسَ
10 وَقَالَ لَهُ: « كُلُّ إِنْسَانٍ إِنَّمَا يَضَعُ الْخَمْرَ الْجَيِّدَةَ أَوَّلاً وَمَتَى سَكِرُوا فَحِينَئِذٍ الدُّونَ. أَمَّا أَنْتَ فَقَدْ أَبْقَيْتَ الْخَمْرَ الْجَيِّدَةَ إِلَى الآنَ».
11 هَذِهِ بِدَايَةُ الآيَاتِ فَعَلَهَا يَسُوعُ فِي قَانَا الْجَلِيلِ وَأَظْهَرَ مَجْدَهُ فَآمَنَ بِهِ تلاَمِيذُهُ.



الشبهة :-

يقرأ المعترض الآيات المقدسة السابقة و يبدأ بنقدها
و يخرج لنا في النهاية بعدة استنتاجات يزعم بها أن
الآيات المقدسة السابقة تسيء لأم النور و رب المجد
و يبدي اعتراضه بعدة أمور تشمل
استغرابه من تحويل المسيح الماء إلى خمر ليقدم إلى الضيوف
( باعتبار المعترض أن الخمر يقدم ليسكر الحضور !!! )
و يستغرب أيضا من تنبيه العذراء للمسيح من أن
الخمر قد نفذ و هذا أمر لا يليق !!!
و يستغرب أيضا من حضور المسيح لعرس
جميع الحاضرين فيه قد
سكروا
لأنهم انهوا من شرب 420 لتر من الخمر الموجود في ال6 اجران )
.
الرد على هذه الشبهة :-
ردي سيكون مقسم على اسئلة تغطي هذه الشبهة بالكامل:-
أولا : هل هدف توزيع الخمر للحضور هو السكر ؟
ثانيا : لماذا قالت العذراء ليسوع " ليس لهم خمر " ؟
ثالثا : هل سكر أحد الحضور و خصوصا الرئيس المتكأ ؟
رابعا : هل شرب الحضور 420 لتر من الخمر ؟
.
لنبدأ الرد سؤال سؤال :-
.
أولا : هل هدف توزيع الخمر للحضور هو السكر ؟
الجواب بالتأكيد لا فنحن نجد أن من عادات اليهود شرب الخمر و الخمر يعتبر كشراب عادي من عصارة العنب حتى أن النساء و الصغار قد يشربونه
حتى نجد أن الملك داود وزع على رجال اسرائيل و نساءه الخبز و قرص زبيب
ليأكلو و الخمر ليشربوا فهو ببساطة شراب عادي لا أكثر
راجع سفر صموئيل الثاني الأصحاح 6 الآية 19





أقتباس كتابي
وَقَسَمَ ( داود )عَلَى جَمِيعِ الشَّعْبِ، عَلَى كُلِّ جُمْهُورِ إِسْرَائِيلَ رِجَالاً وَنِسَاءً، عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ رَغِيفَ خُبْزٍ وَكَأْسَ خَمْرٍ وَقُرْصَ زَبِيبٍ. ثُمَّ ذَهَبَ كُلُّ الشَّعْبِ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى بَيْتِهِ


فهل أعطى داود الخمر لرجال الشعب و نساءه ليسكروا ؟
بالتأكيد لا ... فالخمر لا يوزع ليسكر شاربوه فهو كأي مشروب آخر
و من عادات اليهود تقديمه مع الطعام
.
ثانيا : لماذا قالت العذراء ليسوع " ليس لهم خمر " ؟
من عادات اليهود شرب الخمر في الأعراس فالخمر يشير إلى الفرح
و حتى أنه من العار أن ينتهي الخمر أثناء العرس لأنه إشارة إلى انتهاء الفرح
و لاحظت العذراء هذا فقالت ليسوع : ليس لهم خمر
و هذا يعتبر عار خصوصا أن العرس لم ينتهي
فكان قصد العذراء من المسيح أن يخلص اصحاب العرس
في ساعة افراحهم من العار
بسبب فروغ الخمر اثناء الوليمة
و ليس هدف العذراء أن يسكر الضيوف !!!!
.
ثالثا : هل سكر أحد الحضور و خصوصا الرئيس المتكأ ؟
بداية لا يوجد في النص أي شيء يخبرنا بأن واحد من جميع المدعون شرب الخمر و سكر
قد يعترض شخص و يقول أن الرئيس المتكأ كان سكرانا
و الرد هو أن من المعلوم أن الذي يشرب جرعة زائدة من الخمر و يسكر
تتخدر مناطق الحس في فمه، و بالتالي لا يشعر
السكران بطعم الخمر و لا يستطيع التميز بين الخمر الجيد و السيء
لكننا نجد أن الرئيس المتكأ عندما ذاق الخمر ميز بين الخمر الجيدة و السيئة
فقد قال للعريس :-





أقتباس كتابي
«كُلُّ إِنْسَانٍ إِنَّمَا يَضَعُ الْخَمْرَ الْجَيِّدَةَ أَوَّلاً وَمَتَى سَكِرُوا فَحِينَئِذٍ الدُّونَ. أَمَّا أَنْتَ فَقَدْ أَبْقَيْتَ الْخَمْرَ الْجَيِّدَةَ إِلَى الآنَ».


فكيف ميز الرئيس المتكأ طعم الخمر إن كان سكرانا كما تزعم ؟؟؟
اذا هذا دليل قوي على أن الرئيس لم يكن سكرانا مع أنه كان يشرب الخمر و ايضا دليل قوي على أن ليس كل من يشرب الخمر يسكر
.
رابعا : هل شرب الحضور 420 لتر من الخمر ؟
هنا يظهر بكل وضوح تدليس المعترض فهو عكس ترتيب
الآيات ليبن أن الاجران الستة كانت تحتوي الخمر الذي وزع و انتهى
ثم جاء المسيح و ملأها من جديد بالمعجزة !!!
لكن الصحيح هو أن الأجران التي ملأها المسيح هي أجران ماء أصلا لم يوجد فيها خمر نهائيا
لأن المسيح أراد أن يعمل معجزة لا تقبل الشك أو التأويل
فهذه الأجران، سواء استعملت للتطهير أم لغيره، كانت منتشرة كآنية للمياه في جميع بلاد الجنوب والجليل
أكرر المسيح أراد أن يعمل معجزة لا تقبل الشك أو التأويل
لهذا أختار المسيح أجران ماء أصلا لا أجران خمر
لأنه إن اختار اجران الخمر الفارغة و ملأها بالماء
فقد يشك أحدا بأن بقايا الخمر السابقة قد منحت الماء قليلا من طعم الخمر ...
و اختار الأجران الكبيرة حذرا من الظن أنه يمكن استحضار
خمر من الخارج يكفي لملئها و حتى أن
المسيح أمر خدام العريس و ليس أتباعه هو دفعا لكل
ظن بأن أعوانه استعملوا حيلة تعظيما له
و أمر أن يملأوها إلى فوق لكي لا يبقى محل للقول أن خمرا
أضيفت إلى الماء بعد أن وضعه الخدام
و خلاصة الرد هو أن الانجيل لم يخبرنا بخصوص مقدار الخمر الذي وزع
على المدعوين للعرس و نفذ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معجزة المسيح الأولى تحويل الماء إلى خمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشهيد العظيم مارجرجس :: الدفاع عن الايمان ضد البدع والشبهات :: شبهات وهمية حول الكتاب المقدس-
انتقل الى: