الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ادعاءات باطلة ضد الكتاب المقدس والرد عليها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mmmm-1959
خادم منتدى العظات
خادم منتدى العظات
avatar

عدد الرسائل : 312
تاريخ التسجيل : 20/09/2007

مُساهمةموضوع: ادعاءات باطلة ضد الكتاب المقدس والرد عليها   السبت سبتمبر 20, 2008 10:09 pm

ادعاءات باطلة ضد الكتاب المقدس والرد عليها

أصدر الأزهر كتابا للأستاذ الجليل الدكتور محمد عمارة الذي اعتاد أن يوجه طعنات متتالية للكتاب المقدس والمسيحية والمسيحيين وذلك من خلال جريدة الأخبار القومية التابعة للدولة ، والكتاب بعنوان " ملاحظات علمية علي كتاب المسيح في الإسلام للدكتور "ميشال الحايك " . وقد وزع الكتاب كهدية مجانية مع مجلة الأزهر في شهر مارس الماضي . وكعادته خرج سيادته عن مضمون الكتاب ليفرغ جرعه من الافتراءات الظالمة ضد الكتاب المقدس ، ولكي نكون عمليين وحتى لا نفعل مثلما يفعل سيادته ، سنقوم بنعمة الرب بالرد على ما تصوره - وما تصوره غيره من الكتاب الذين ينقلون من بعضهم ومن كتب قديمة سبق الرد عليها - إنه تناقضات ، لعلنا بذلك نضيء شمعة بدلا أن نلعن الظلام .

من الذي حمل الصليب .. السيد المسيح أم القيرواني ؟
يقول الدكتور المبجل محمد عمارة في صفحة 58: أين التواتر .. ومؤلف هذا الكتاب يذكر " فأخذوا المسيح وأخرجوه وحملوه الخشبة التي صلبوه عليها . هذا في إنجيل يوحنا . فأما متى ومرقس ولوقا فيقولون : وضعوا الخشبة علي عنق رجل قرناني - وهوسمعان القيرواني - " ويضيف في صفحة 58 ، 59 [يكفي أن نشير - مجرد إشارات - إلى نماذج من التناقضات والاختلافات التي حفلت بها هذه الأناجيل في واقعة القتل والصلب . ففي إنجيلي متى ومرقس : إن الذي حمل الصليب هو سمعان القيرواني (متى 27 : 32 ومرقس 15 : 21 ، 22 ) بينما نجد إنجيل يوحنا يذكر أن المسيح هو الذي حمل الصليب (يوحنا 19 : 17) للرد بنعمة الله نقول: من قوانين الرومان أنه إذا حكم على مذنب بالإعدام، ألزموه أن يحمل صليبه ، فالمسيح بموجب هذا القانون حمل صليبه إلى محل الصلب، ولنقرأ معا الآيات التي أشار إليها الدكتور المؤلف بعد أن نضعها مع قريناتها من الآيات السابقة واللاحقة والتي حذفها الدكتور المبجل ليوهم القارئ البسيط أن هناك تناقضا زائفا ..
تحدث الدكتور عن[إنجيل متى 27 : 32 ] " وفيما هم خارجون وجدوا إنسانا قيروانيا اسمه سمعان فسخروه ليحمل صليبه" ولكن سيادته أغفل الآية السابقة وهي [ متى 27 : 31 ] والتي تقول "وبعدما استهزأوا به (السيد المسيح ) نزعوا عنه الرداء وألبسوه ثيابه ومضوا به للصلب . . أي أن سيادته يدرك أن الذي سيحمل الصليب ويصلب هو السيد المسيح .
وتحدث سيادته أيضا عن [ إنجيل مرقس15 : 21 ، 22 ] "فسخروا رجلا مجتازا كان آتيا من الحقل وهو سمعان القيرواني أبو ألكسندروس وروفس ليحمل صليبه "ولكن سيادته اغفل الآية السابقة وهي [ مرقس 15 : 20] والتي تقول " وبعدما استهزأوا به ( السيد المسيح ) نزعوا عنه الأرجوان وألبسوه ثيابه ثم خرجوا به ليصلبوه" . أي أن سيادته يدرك أن الذي سيحمل الصليب ويصلب هو السيد المسيح .
ونضيف أيضاً ما أغفله السيد الدكتور المبجل لكي يشكك البسطاء وهو ما جاء في [إنجيل لوقا 23 : 26 ] "ولما مضوا به ( السيد المسيح ) أمسكوا سمعان رجلاً قيروانيا كان آتيا من الحقل ووضعوا عليه الصليب ليحمله خلف يسوع " أي أن سيادته يدرك أن سمعان القيرواني كان يحمل الصليب الذي كان يحمله السيد المسيح ولكن كان السيد المسيح يحمله في المقدمة ، بينما يساعده القيرواني فيحمل مؤخرة الصليب .
كما نذكر ما استشهد به الدكتور من [إنجيل يوحنا 19 : 16 - 19 ] "فحينئذ أسلمه إليهم ( بيلاطس ) ليصلب ، فأخذوا يسوع ومضوا به ، فخرج وهو حامل صليبه إلى الموضع الذي يقال له موضع الجمجمة ويقال له بالعبرانية جلجثة ، حيث صلبوه وصلبوا اثنين آخرين معه من هنا ومن هنا ويسوع في الوسط ".
إن كل الآيات السابقة توضح أن السيد المسيح حمل الصليب ، ولكن الرومان سخروا رجلا قيروانيا اسمه سمعان ليساعده في حمل الصليب ، لا شفقة منهم ، بل لأنهم خشوا أن يموت قبل أن يعلق علي الصليب .
وتتفق الآيات السابقة في أن الرومان بعدما مضوا بالسيد المسيح أمسكوا رجلاً قيروانياً كان آتياً من الحقل، وسخّروه في مساعدة السيد المسيح بعدما ضعفت قواه الجسدية فوضعوا عليه الصليب ليحمله خلف يسوع الذي حمل الصليب على كتفه كالعادة ، لأنه قال: وضعوه عليه ليحمله خلف المسيح فقد حمله سمعان كما أن المسيح حمله أيضاً، فلا تعارض بين القولين ، فهل أصبحت الإجابة واضحة أم نقول كمان ؟؟ !!
عدد اللصوص الذين صلبوا يقول الدكتور المبجل في ص 59 من كتابه " كذلك تختلف هذه الأناجيل المشهورة في عدد اللصوص الذين صلبوا معه ففي [ مرقس 15 : 27 ، 32 ] إنهما لصان . وفي لوقا [39: 23 ـ 43 ] لص واحد .
للرد بنعمة الله نقول : يجب أن نعود إلى النصوص التي أوردها الكاتب المبجل لنري التزييف المتعمد ، ففي مرقس 15 : 27 ، 32 كما ذكر سيادته إنهما لصان . وفي لوقا 23 : 39 ـ 43 لم يكن لص واحد كما ادعى سيادته بل لصان أيضا وإلى القارئ الحبيب النص الذي استشهد به سيادة الدكتور المبجل .
جاء في لوقا [ 23 : 39 ـ 43] " وكان واحد من المذنبين المعلقين يجدف عليه قائلاً إن كنت أنت المسيح فخلص نفسك وإيانا . فأجاب الآخر وانتهره قائلا أولا أنت تخاف الله إذ أنت تحت هذا الحكم بعينه . أما نحن فبعدل لأننا ننال استحقاق ما فعلنا ، وأما هذا فلم يفعل شيئا ليس في محله "إن طفل المرحلة الابتدائية إذا قرأ هذه الآيات التي تصور حوارا بين اللصين يدرك أن عدد المعلقين علي الصليب مع السيد المسيح هما لصان ، فكيف يدعي كاتب كبير بجريدة الأخبار القومية ، وعضو مجمع البحوث الإسلامية في كتاب يصدره له الأزهر ، إنه لص واحد ؟ لا تعليق
اختلافات مزعومة في مشهد الصلب
يقول الكاتب المبجل " اختلفت هذه الأناجيل فيما قاله المسيح وهو على الصليب .. ففي [ مرقس 15 : 34 ] " وفي الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا: إلوي إلوي لم شبقتني ، والذي تفسيره : إلهي إلهي لماذا تركتني ؟ " . وفي [ لوقا 23 : 46] "ونادي يسوع بصوت عظيم وقال يا أبتاه في يديك أستودع روحي ، ولما قال هذا أسلم الروح " . بينما نجد خلافاً ثالثاً في رواية هذه الواقعة ، عند يوحنا [ يوحنا 19 : 30 ] " فلما أخذ يسوع الخل قال : قد أكمل . ونكس رأسه وأسلم الروح " ! .
ويضيف الدكتور المبجل قائلاً : فإذا كانت الأناجيل المشهورة قد اختلفت في هذه الاختلافات الكثيرة والجوهرية في رواية هذه الجزئية المحددة من مشهد الصلب .. فإن ما جاء في الأناجيل من اختلافات وتناقضات حول وقائع هذا الحدث ومشاهده يقطع بأنه لا علاقة لهذه الروايات وهذه النصوص بأي لون من ألوان التواتر، حتى لو كان واهياً؟!
للرد بنعمة الله نقول : لقد تكلم السيد المسيح وهو على الصليب أكثر مما ذكر الكاتب المبجل فقد تكلم سبع مرات وليس ثلاث ، ولا يوجد بينهم تناقض إلا لدى من يرون أن الشمس تشرق من الغرب وإنها تغرب في الشرق .. ولو نظرنا إلى الكلمة الأولي نجدها تحمل صفحا عجيباً للذين عاملوه ولا يزالون يعاملونه بقساوة ووحشية ، لقد قال " يا أبتاه أغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون" [لوقا 23: 34]، وقد تنبأ إشعياء النبي عن هذه الكلمة قائلاً " سكب نفسه للموت وأحصى مع أثمه وهو حمل خطية كثيرين وشفع في المذنبين " [ إشعياء 53 : 12].
الكلمة الثانية : ونجدها تحمل غفران عجيب حيث قال للص المصلوب معه " اليوم تكون معي في الفردوس " [لو23 : 43 ] ، وقد أتم السيد في هذه الكلمة نبوة إشعياء التي اشرنا إليها.
الكلمة الثالثة : ونجدها تحمل عناية عجيبة " يا امرأة هوذا ابنك .. هوذا أمك" [يوحنا 19 : 26 ، 27 ] لقد كانت العذراء تتألم . " وأنت أيضاً يجوز في نفسك سيف لتعلن أفكار من قلوب كثيرة " [ لوقا 2 : 35 ] . وقد أتم السيد المسيح في هذه الكلمة نبوة سمعان الشيخ [ لو2 : 35] الكلمة الرابعة : ونجدها تحمل ترك عجيب ، حيث قال " إلهي إلهي لماذا تركتني " ، وقد يتعجب البعض قائلين : كيف يصرخ ابن الله ويقول هكذا "إلهي" ولا يقول "أبي" ، نعم فكما أنه لم يولد ويعتمد ويجوع ويعطش لأجل نفسه لكن لأجلنا ،هكذا صراخه إلى الآب "إلهي إلهي" كان لأجلنا ونيابة عنا . وقد ذكر السيد المسيح في هذه الكلمة ما جاء في [ المزمور 22 ] حرفيا .
الكلمة الخامسة : ونجدها تحمل احتياج عجيب حيث قال " أنا عطشان [ يو19 : 28] . وبهذه الكلمة أتم ما جاء في [ المزمور 69 : 21 ] ، حقا هو عطشان لكل النفوس التي لا تعرفه والتي لم تتب ! الكلمة السادسة : ونجدها تحمل نصرة عجيبة حيث قال " قد أكمل " [ يوحنا 19: 30] وبهذه الكلمة أتم ما جاء في [ المزمور 32 : 31] الكلمة السابعة : ونجدها تحمل موت عجيب " يا أبتاه في يديك استودع روحي" [ لوقا 23 : 46 ] وفي هذه الكلمة إتمام لما جاء في [ المزمور 31 : 15 ] من هنا يتضح انه لا خلافات ولا تناقضات بين آيات الكتاب المقدس الخاصة بواقعة الصلب الا في مخيله الدكتور المبجل ، وليطمئن سيادته فإن أطفال الكنيسة يدركون جيدا معاني الكتاب المقدس التي سبق وأعلن الوحي الإلهي انه أخفاها عن الفهماء والحكماء وأعلنها للأطفال الأنقياء البسطاء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mmmm-1959
خادم منتدى العظات
خادم منتدى العظات
avatar

عدد الرسائل : 312
تاريخ التسجيل : 20/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: ادعاءات باطلة ضد الكتاب المقدس والرد عليها   السبت سبتمبر 20, 2008 10:12 pm

قواعد لتفسير الكتاب المقدس
أن التناقضات التي يدعيها غير الدارسين والمغرضين فضلاً عن كونها سطحية فإنها تتبدد حال التأمل فيها قليلا فإن الذي جعلهم يعثرون بها هو جهلهم بالقواعد التي ينبغي أن يقف عليها من يتعرض لتفسير الكتاب المقدس. ولفهم المعني التصحيح لذلك رأيت أن أذّكر ببعض القواعد التي يجب مراعاتها عند التفسير:

ـ أن معنى الكتاب البسيط الواضح هو في الغالب المعني الصحيح.
ـ يجب الاعتناء الكلي بملاحظة المعني الشائع للألفاظ، الذي يقوم بالاصطلاح العام المشهور في العصور التي كتبت فيها الأسفار الإلهية دون غيرها من العصور .
ـ لا يصح تفسير يخالف قواعد لغات الكتاب الأصلية أو اصطلاحاتهما (اللغة العبرانية واللغة اليونانية).
ـ في تفسير الكتاب المقدس يجب النظر إلى العلاقات التاريخية التي فيه واعتبارها كل الاعتبار .
ـ لا يجوز لمفسر أن يضاد نسبة الإيمان أي لا يجوز تفسير آية ملتبسة تفسيرا يضاد العقائد الشهيرة المثبتة المتفق عليها الواضحة من آيات آخر .
ـ إذا احتلمت آية أكثر من معنى رجح المعنى الأقرب إلى قصد الكاتب ووحدة التعاليم .
ـ لا يفسر قول منقطعاً عن سياق الكلام أو مضادا له ولذلك يجب ملاحظة القرينة جيدا علي الدوام .
ـ لا يصح تفسير يؤدي إلى ما يضاد القصد العام للكتاب .
ـ إذا عبر عن تعليم أو حادثة بطرق مختلفة لزم تفسيرها أمران. الأول إقامة المطول ركنا لتفسير المختصر والثاني اعتبار الأوضح تفسيراً للمبهم .
ـ إذا ترك في عبارة تعليم أوضح في غيرها وجب تفسيرها بما يوافق ما ترك .
ـ لا يجوز أن نبني تعليما علي جملة غير كاملة .
ـ لا يجوز أن نبني برهانا ولا نستنتج تعليما أو عبارة إلا بعد فهم معناها لئلا نضل عن سواء السبيل .
ـ لا يقبل تفسير يخالف نص الكتاب الصريح .
ـ لا يجوز أن نخالف حكم العقل السليم في تفسيرنا الكتاب المقدس .
ـ معرفة أصول علوم المنطق والبلاغة .
ـ الوقوف علي ما استكشفه العلماء حديثا وما وصلت إليه أبحاثهم في الطبيعة ـ معرفة أن في الكتاب مجازا وشعرا ورموزا ونبوات .
فمن كان له إلماماً بهذه القواعد لا يجد مهما أجهد ذاته تناقضا ولو بسيطاً في كلام الله، أما الذين ادعوا بوجود المتناقضات فقد جهلوا هذه القواعد كما سنوضح فيما بعد.
والي اللقاء في العدد القادم إن شاء الرب وعـشنا مع باقة أخري من الاعتراضات المزيفة، سواء لهذا الكاتب المبجل، أو لغيره من الأفاضل والرد عليها .
القمص مرقس عزيز خليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ادعاءات باطلة ضد الكتاب المقدس والرد عليها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشهيد العظيم مارجرجس :: الدفاع عن الايمان ضد البدع والشبهات :: شبهات وهمية حول الكتاب المقدس-
انتقل الى: